هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية تحيي اليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات

هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية تحيي اليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات

17/05/2022

الإمارات العربية المتحدة، 17 مايو 2022

نظمت هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية فعالية خاصة بالتزامن مع اليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات، والذي يأتي هذا العام تحت شعار "التكنولوجيات الرقمية لكبار السن (كبار المواطنين والمقيمين) والتمتع بصحة جيدة في مرحلة الشيخوخة"، بمشاركة ممثلين عن الاتحاد الدولي للاتصالات والجهات الحكومية في الدولة، والشركاء المحليين والإقليميين.

وسلطت الفعالية الضوء على دور قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في تعزيز صحة كبار المواطنين والمقيمين، ودعم أفراد المجتمع عموماً للحفاظ على حياة صحية وتحقيق الاستقلالية الجسدية والعاطفية والمالية ولا سيما في مرحلة الشيخوخة. كما تناولت الفعالية دور قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في المساعدة على بناء مدن أكثر ذكاءً. وحرصت الفعالية أيضاً على إبراز الاهتمام الكبير الذي توليه دولة الإمارات لكبار المواطنين، والمتمثل في إتاحة وتطوير الخدمات الحكومية رقمياً، لتسهيل إنجاز المعاملات والخدمات الخاصة بهم.

وفي كلمته التي ألقاها في بداية أعمال الفعالية قال المهندس محمد جداح المدير التنفيذي لإدارة تطوير شؤون التكنولوجيا بالإنابة في الهيئة: "بينما نحن نقف اليوم على أعتاب تحولات كبرى وغير مسبوقة، ندرك أكثر من أي وقت مضى أن المستقبل حليف الأمم التي راهنت وتراهن على قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، فالطريق إلى المستقبل المشرق يمرّ بالضرورة عبر أثير الاتصالات بأجيالها الجديدة وتطبيقاتها المتجددة. وهو الطريق نفسه الذي يتعيّن على البشرية أن تسلكه من أجل تسريع جهودها لتحقيق التنمية المستدامة والرفاهية والتفاعل الإنساني المثمر، لكن دون ذلك كله، توجد تحديات يتعيّن علينا جميعاً أن نلتفت إليها. فبينما ترفع الأمم المتحدة شعاراً نبيلاً يدعونا ألّا نترك أحداً في الخلف، لا يزال 3 مليارات إنسان، أي ما يقارب 37% من سكان العالم محرومين من شبكة الإنترنت".

وأضاف: " بالنسبة لكبار المواطنين والمقيمين، الذين يشكّلون محور الاهتمام في هذا العام، فإنهم في قلب المسؤولية المجتمعية لكل المؤسسات العاملة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، من واجبنا أن نشجع على تطوير البرامج وإطلاق المبادرات التي تمكنهم من تجاوز صعوبات هذا العصر، ومن واجبنا أن نعزز قدرتهم على التعامل مع تلك البرامج لكي يكونوا أكثر استقلالاً وثقة في حياتهم".

وأشار المهندس جداح إلى الخطط الاستراتيجية الشاملة التي تتبناها دولة الإمارات لتحقيق التحول الرقمي الشامل والكامل خلال السنوات المقبلة، من خلال إعادة هندسة الخدمات الحكومية وتعزيز كفاءتها لتواكب احتياجات المتعاملين وتفوق توقعاتهم، انسجاماً مع الأولوية الوطنية لرفع الكفاءة التشغيلية وضمان الاستغلال الأمثل للموارد عبر الاستعانة بالتقنيات الرقمية الحديثة.

وشهدت الفعالية إلقاء سعادة هولين جاو، الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات كلمة مسجلة بمناسبة هذا اليوم، عبر فيها عن أهمية تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات في استدامة النظم الاقتصادية والصحية، والدعم الذي تتيحه للناس ليعيشوا بصحة جيدة في مرحلة الشيخوخة، مؤكداً على ضرورة تحقيق التكافؤ في الوصول إلى التكنولوجيات الرقمية.

وتضمنت الفعالية جلستين تفاعليتين تخللهما نقاشات موسعة بين المتحدثين والحضور والمشاركين، حيث جاءت الجلسة الأولى تحت عنوان: "التكنولوجيا الرقمية لخدمة كبار السن وتمكينهم من الصحة الجيدة في مرحلة الشيخوخة"، وخلالها تحدث المهندس خالد الشيخ مدير إدارة المستقبل الرقمي في هيئة أبوظبي الرقمية عن مبادرة (تم تهتم)، وما تضمنته من خدمات مثل (المساعد الرقمي)، و(سيارة تم)، وبدورها أشارت الدكتورة سلوى السويدي مدير مركز سعادة كبار المواطنين في هيئة الصحة – دبي إلى الارتفاع المتزايد في نسبة عدد كبار المواطنين خلال الأعوام القادمة، حيث من المتوقع أن يكون سدس سكان العالم ممن تجاوزوا الـ 65 عاماً في عام 2050، وهو الأمر الذي يحتم على كافة الجهات التعاون لتطوير الخدمات التي تستهدف هذه الفئة.

في حين عقدت الجلسة الثانية تحت عنوان "تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تساعد الناس على التمتع بحياة أفضل لفترة أطول وشيخوخة أكثر صحية"، وخلالها تحدث محمد الصراف مدير القطاعات الرقمية في شركة هواوي عن الدور الذي تلعبه التقنيات الحديثة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، والحفاظ على الموارد الطبيعية، كما تطرقت نورة المنصوري مدير إدارة الاتصال المؤسسي في شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة - دو إلى المسؤولية الاجتماعية التي تقع على عاتق الشركات التقنية بخصوص تعريف وتدريب الفئة الأكبر سناً بكيفية التعامل مع التقنيات الحديثة والتطبيقات الذكية بما يسهل عليهم تسيير أمورهم الحياتية، وأكدت أن تقنيات المنازل الذكية وتعلم الآلة سيكون لها دور بارز في الحفاظ على سلامة هذه الفئة.

ومن جانبه تحدث المهندس حسن حسين من شركة اتصالات عن الفوائد والمزايا العديدة التي توفرها تكنولوجيا الاتصالات لكبار السن، ومن أهمها التواصل المجتمعي المستمر من خلال المكالمات المصورة والمسموعة، هذا بالإضافة إلى عوامل السلامة والأمان التي توفرها هذه التقنيات.

كما تحدثت ملاذ محمد خليل من شركة المشرق للتجهيزات الطبية إلى دور قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في تطوير الأجهزة الطبية، والأمر الذي ينعكس إيجاباً على الخدمات الصحية المقدمة لكافة فئات المجتمع وخصوصاً فئة كبار المواطنين والمقيمين.

-انتهى-

مصطلحات:

التنمية المستدامة: هي التنمية التي تأخذ بعين الاعتبار الأبعاد الاجتماعية والبيئية إلى جانب الأبعاد الاقتصادية لحسن استغلال الموارد المتاحة لتلبية حاجيات الأفراد مع الاحتفاظ بحق الأجيال القادمة.

كبار المواطنين: الأشخاص الذين تجاوزت أعمارهم 60 عاماً من مواطني الدولة.

آخر تعديل :

19/05/2022 11:06