هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية تختتم مخيمها الافتراضي بمشاركة 3026 طالباً من الدولة

11/08/2022

م. محمد الزرعوني: نراهن على هذا الجيل الذي يمتلك تقنيات لم تكن معروفة قبل سنوات، ولديه أدوات جديدة للمعرفة ونوافذ مفتوحة على العالم الواسع.

 

الإمارات العربية المتحدة – 1 أغسطس 2022

اختتمت هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية الدورة الثامنة من مخيم "تدرا" الافتراضي، والذي شكل بنسخته الحالية تجربة فريدة للطلاب المشاركين، من خلال إتاحة الفرصة لهم لاستكشاف الإمكانيات الواسعة لتقنية الميتافيرس، والتي تعتبر مستقبل الإنترنت في السنوات القادمة.

وشهد المخيم مشاركة 3026 طالباً وطالبة من مواطني الدولة والمقيمين على أراضيها، وبلغت نسبة الإناث المشاركات 47% بينما بلغت نسبة الذكور 53%.

وجاء الحفل الختامي الافتراضي للمخيم بحضور سعادة المهندس محمد إبراهيم الزرعوني نائب مدير عام الهيئة لقطاع المعلومات والحكومة الرقمية، وموظفي الهيئة والطلاب المشاركين وأولياء أمورهم، حيث  هنأ سعادة الزرعوني فريق المخيم والمشاركين فيه بنجاح دورة العام 2022 وقال: "أصبح هذا المخيم محطة دورية على طريق صنع المستقبل استناداً إلى روح الابتكار التي تتجلى في إبداعات أبنائنا وبناتنا الطلبة، وجاءت دورة هذا العام امتداداً لما تحقق في السنوات الماضية، للدخول أكثر في عالم المستقبل، في حين تجلى ذلك في تطبيق الواقع الافتراضي متمثلاً في تجربة الميتافيرس الواعدة، والتي ستشكل أحد ملامح العالم خلال السنوات القليلة المقبلة".
وأكد سعادة الزرعوني على أهمية التجربة التي عاشها الطلاب المشاركين في المخيم حيث قال: "لقد عشتم تجربة فريدة، لكن يجدر بي أن أذكركم بالأهداف التي من أجلها أنشأنا مخيم "تدرا". نحن أبناء دولة حددت بوصلتها في عالم المستقبل، وهي تسير بسرعة وبخطوات واثقة نحو ذلك الهدف. ونحن ندرك تماماً أن نجاحنا في تحقيق مشاريعنا المستقبلية يعتمد عليكم أنتم؛ يعتمد على جيلكم الذي يمتاز بالانفتاح على تقنيات لم تكن معروفة قبل سنوات قليلة، كما يمتاز بامتلاكه طيفاً واسعاً من أدوات المعرفة ونوافذها المفتوحة على العالم الواسع، نريدكم أن تكونوا سفراء لوطنكم في عالم المستقبل".

وعلى مدار أسبوعين، نفذ كل طالب 18 مهمة في المسار العام للفئة العمرية من 7 إلى 12عاماً، و15 مهمة لكل طالب في المسار العام للفئة العمرية من 13 إلى 18 عاماً، كما نفذ الطلاب 76 مشروعاً متقدماً للمسار المتقدم للفئة العمرية من 13 إلى 18 عاماً، وقد استفاد الطلاب خلال المخيم من 175 ساعة دعم فني، و86 مقطع تدريبي، و14 ساعة بث حي مباشر.

وشهد الحفل الختامي تكريم الفائزين في المخيم في المسارين المتقدم والعام، ففي المسار العام فاز كل من الطالبة إيثار محمد الخزاعلة والطالب عبد الله يوسف الخليل بالجائزة الذهبية، في حين فاز كل من الطالبة عايشة سيف والطالب إسماعيل أشرف بالجائزة الفضية، في حين كانت الجائزة البرونزية من نصيب كل من الطالبة غلا عبد الله والطالبة نورة سعيد الكتبي، أما في المسار العام ففاز كل من الطالب علي حميد اللوغاني والطالبة أنيسة مبارك الكتبي والطالب زايد سالم الكلباني.

وخلال الحفل قدم الطلبة الفائزون شرحاً مفصلاً عن مشاريعهم، هذا شكرت هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية أولياء أمور الطلبة، لقاء الجهود الكبيرة التي بذلوها في مساعدة أبنائهم وإنجاح فعاليات المخيم.

يذكر أن مخيم الهيئة الافتراضي في نسخته الثامنة يعتبر استكمالاً للنجاحات التي حققها في الدورات السابقة، وتجسيداً لالتزام الهيئة بمسؤولياتها المجتمعية تجاه الطلبة الإماراتيين، من خلال إكسابهم المهارات التي تؤهلهم للريادة في تبني تقنيات المستقبل، كالمدينة الذكية والاستخدام الإيجابي والآمن لوسائل التكنولوجيا والتواصل الاجتماعي، والتصميم والفنون والإبداع ، وبناء المهارات الإيجابية، وغيرها من الأنشطة، حيث ساهم المخيم في تدريب أكثر من 21 ألف طالب خلال دوراته السابقة، وشهد توزيع 15 ألف مختبر تقني منزلي.

-انتهى-

مصطلحات:

مخيم تدرا الافتراضي: يهدف المخيم إلى تعريف الجيل الجديد بأهم المجالات التقنية المستقبلية، ودعم ملكات الاستكشاف والابتكار واستشراف المستقبل والتطوير الذاتي للمهارات التقنية لدى اليافعين بما يتوافق مع توجه الدولة في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات.

ويتضمن المخيم الذي يستهدف طلبة المدارس من أبناء وبنات الدولة الذين تتراوح أعمارهم بين 6-17 سنة، العديد من البرامج المتنوعة وبالأخص تلك المتعلقة في مجالات الاتصالات وتقنية المعلومات، ويركز على البرمجة، حيث تم إدراجها في المسارات الرئيسية الثلاثة، وهي مسار الابتكار الرقمي وريادة الأعمال، ومسار الذكاء الاصطناعي وعلم البيانات، ومسار الروبوتات وإنترنت الأشياء، وذلك بهدف إتاحة الفرصة لجميع الطلبة لتعلم أحدث تقنيات وأساليب البرمجة، وبما يساعد في دفع عجلة التقدم في الدولة نحو الأمام وإعداد جيل مستعد لوظائف المستقبل.

الميتافيرس: مصطلح لوصف بيئة رقمية يمكن التفاعل فيها عبر شخصية افتراضية، وتمكّن المستخدم من التواصل مع الآخرين بشكل مباشر، وذلك باستخدام أجهزة الواقع الافتراضي أو الواقع المعزز أو حتى أجهزة الحاسب الآلي.

آخر تعديل :

12/08/2022 09:33