تعد دولة الإمارات العربية المتحدة مكاناً استثنائياً بشعبها المميز بحق، وقد أظهرنا للعالم ما الذي نستطيع تحقيقه بتوجيهات قيادتنا الرشيدة. ومن أجل تحقيق رؤية الإمارات المتمثلة في تنويع اقتصاد البلاد، تم إنشاء صندوق الاتصالات ونظم المعلومات ليكون بمثابة مصدر تحفيز للابتكار والإبداع. فمن خلال تقديم الدعم المالي للمواهب الوطنية والسعى المستمر لإيجاد الاقتصاد المبني إلى المعرفة والمكتفي ذاتياً، نستطيع تحويل قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات إلى أحد الفروع الرئيسة لاقتصادنا، وجعله مصدراً لتوليد الدخل للبلاد مما يوفر مزيداً من الرخاء لشعب الإمارات.

ونعمل بشكل مستمر على تطوير البنية التحتية والإطار اللازم لتحقيق هذا الهدف. ويعتبر وضع الأساس لدعم الابتكار الجزء “السهل” من هذه المهمة؛ أما العثور على المواهب وتطوير الأفكار المبتكرة إلى تطبيقات تكنولوجية عملية عالية التنافسية وقابلة للتسويق فإنه يشكل التحدي الحقيقي. إننا نعمل على بناء المؤسسات التعليمية ومؤسسات البحث والتطوير من خلال التمويل، وتنمية كفاءات طلابنا من خلال تقديم المنح الدراسية وتشجيع المقترحات البحثية من فرق البحث التي تجمع بين الطلاب والأساتذة في جامعاتنا.

ونحن في الصندوق نبحث عن “صانعي التغيير”، الأفراد الذين لا يتمتعون بالقدرة على ابتكار تكنولوجيات جديدة ومتميزة فحسب، بل يمتلكون أيضا الجرأة والدافع ليعيشوا أحلامهم، وتحويل الأفكار الى واقع. لذا فإن الأفراد الذين لديهم الدافع ويتمتعون بعقلية عملية وخيال واسع، وفوق كل ذلك لديهم الجرأة، مدعوون للتقدم بالأفكار التي تلهم صناعتنا وتضمن استدامة نمط حياتنا لأجيال قادمة.

عن الهيئة
الأهداف الاستراتيجية

تطوير بيئة تنظيمية عادلة لقطاع الاتصالات والمعلومات في الدولة لتعزيز التنافسية والاستدامة الفعالة
الارتقاء بجودة الخدمات المقدمة في قطاع الاتصالات والمعلومات في الدولة وبما يضمن مواكبة التطور التكنولوجي لقطاع الاتصالات
تعزيز أسلوب الحياة الذكي في دولة الإمارات العربية المتحدة
ضمان تقديم كافة الخدمات الادارية وفق معايير الجودة والكفاءة والشفافية
ترسيخ ثقافة الابتكــار في بيئة العمل المؤسسـي
الريادة في البنية التحتية الرقمية في دولة الإمارات العربية المتحدة