تاريخ الصندوق

أطلقت هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية في عام 2007 صندوق تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، الأول من نوعه في العالم العربي، بهدف تحقيق تطورات سريعة وملموسة في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في دولة الإمارات العربية المتحدة، خاصة في مجالات رأس المال الفكري، والريادة التكنولوجية، والبحوث وحضانة الشركات الناشئة.

من نحن

صندوق تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات هو الذراع التمويلي لهيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية (تدرا).

يهدف الصندوق إلى تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات عن طريق دعم التعليم والتدريب والمشاريع المبتكرة والبحث والتطوير ضمن قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في دولة الإمارات، بهدف تعزيز مشاركة مواطني دولة الإمارات في مجال البحث العلمي والتكنولوجي.

يسعى الصندوق إلى خلق ثقافة ريادة الأعمال ضمن قطاع  الاتصالات وتقنية المعلومات، وتحسين الروابط بين القطاع والأوساط الأكاديمية، ويوفر التمويل اللازم للمشاريع التقنية الوطنية القائمة على الابتكار، إيماناً منه بأن التكنولوجيا هي المحرك الإبداعي لجميع الفرص الجديدة.

بناء مجتمع قائم على المعرفة

يتطلع الصندوق تطوير إلى دفع عجلة نمو قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في الدولة لتحقيق مكانة ريادية عالمية، ولتحقيق هذه التطلعات يركز الصندوق على ثلاثة محاور رئيسية لتحفيز النمو: التعليم، والبحث والتطوير، وريادة الأعمال. بالإضافة إلى ذلك، يشارك الصندوق في مشاريع وطنية تهدف إلى تهيئة بيئة داعمة أوسع للقطاع.

يعمل الصندوق على تطوير التعليم باتباع ثلاث منهجيات الرئيسية هي: توفير الفرص التعليمية من خلال المنح والبعثات الدراسية، وتطوير البنية التحتية التعليمية داخل الجامعات، وتعزيز تدريس تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المدارس.

وللتشجيع على إجراء البحوث والتطوير، يمول الصندوق البحوث الأساسية والتطبيقية، كما يدعم البنية التحتية والتسهيلات المتاحة لإجراء البحوث.

وفيما يخص دعم ريادة الأعمال، تتمثل مهمة الصندوق بتمويل أفكار واعدة وتوفير البنية التحتية اللازمة لنجاح الشركات الناشئة، ويخطط الصندوق لإنشاء مراكز حاضنات متخصصة بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في الدولة.

من خلال التركيز على هذه المجالات الأساسية، يسهم الصندوق بتكوين سلسلة القيمة الكاملة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات. يعمل الصندوق على اتخاذ خطوات مفيدة أو نموذجية من شأنها أن توفر قدرات تنافسية ذاتية مستقلة عن أي موارد مستوردة، مما يعني خلق منظومة اتصالات وتكنولوجيا معلومات وطنية ذات اعتماد ذاتي، بالتالي خلق صناعة تحمل بفخر شعار "صنع في دولة الإمارات العربية المتحدة".

وفي حين أن توفير التمويل هو النشاط الأساسي للصندوق، فإنه يحتاج إلى أفراد قادرين وراغبين في تقديم أفكارهم أو مقترحاتهم أو نماذجهم الأولية وطلب الحصول على الموارد المالية والدعم من الصندوق للمضي قدماً بمشاريعهم التكنولوجية. ولتشجيع هؤلاء الأفراد على التقدم، يحرص الصندوق على نشر الوعي بين مواطني الدولة بشكل مستمر من خلال التوعية المركزة وواسعة النطاق في المجتمع.