صندوق تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات يكشف عن تمويل "15" منحة بكالوريوس مع مكتب البعثات الدراسية

20/10/2015

وقع صندوق تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، إحدى مبادرات الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، عقد تمويل 15 منحة بكالوريوس ضمن برنامج "بعثة" مع مكتب البعثات الدراسية وذلك خلال فعاليات أسبوع جيتكس للتقنية 2015. بهدف دفع مسيرة التعليم في الدولة في التخصصات المتعلقة بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من خلال دعم ورعاية الكوادر الإماراتية المتفوقة علميا.

وقع صندوق تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، إحدى مبادرات الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، عقد تمويل 15 منحة بكالوريوس ضمن برنامج "بعثة" مع مكتب البعثات الدراسية وذلك خلال فعاليات أسبوع جيتكس للتقنية 2015. بهدف دفع مسيرة التعليم في الدولة في التخصصات المتعلقة بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من خلال دعم ورعاية الكوادر الإماراتية المتفوقة علميا.

وقال سعادة الدكتور عبد القادر إبراهيم الخياط رئيس مجلس أمناء الصندوق في معرض تعليقه على هذه الخطوة "تعد هذه المنح ترجمة لرؤية القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة الرامية إلى بناء اقتصاد تنافسي بقيادة إماراتيين يتميزون بالمعرفة والابتكار. وتأتي في إطار توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله بتأهيل جيل قيادي من أبناء الدولة قادر على مواجهة تحديات المستقبل ودعم الدولة بكوادر وطنية مؤهلة في مختلف التخصصات .نؤمن بأن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مطلب لا غنى عنه لتحقيق أهداف رؤية 2021 فهو أحد الدعائم الاقتصادية ومحرك حيوي للتنمية. وانطلاقا من هذا الإيمان، يتطلع الصندوق من خلال برنامج "بعثة" إلى توفير الكوادر الوطنية القادرة على تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في الدولة.

وأردف سعادته قائلا " نحن على أعتاب عصر جديد من التحولات والتطورات التكنولوجية ولذلك يتحتم علينا أن نؤهل أبنائنا وبناتنا للتنافس في هذا العالم الذي يتطور بوتيرة متسارعة، فيجب علينا أن نسلحهم بالعلم والتقنية التي تفتح أمامهم آفاقا للإبداع والتميز والمشاركة البناءة في مجتمع حضاري يستطيع مجاراة التقدم العلمي".

وقال المهندس عمر المحمود الرئيس التنفيذي بالإنابة لصندوق تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات "يساهم قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بشكل حيوي في دعم بناء الاقتصاد القائم على المعرفة، ولذلك أطلقنا برنامج بعثة في عام 2013.حيث يهدف البرنامج إلى تحقيق أهداف رؤية 2021 من خلال المساهمة في توفير نظام تعليمي رفيع المستوى لأجيالنا القادمة".

ويجدر الإشارة إلى أن برنامج بعثة هو أحد أضخم استثمارات الصندوق حيث بلغ حجم الاستثمار 479 مليون درهم. وبرنامج بعثة هو مبادرة رائدة أطلقها صندوق تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات بهدف تعزيز مكانة ودور الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات بصفتها الجهة المنظمة لعمل هذا القطاع على مستوى الدولة. ويأتي هذا البرنامج تحت مظلة المبادرات العديدة الرامية إلى استقطاب الكفاءات الإماراتية الشابة، وتشجيعها على العمل في هذا القطاع الحيوي الهام، الذي يعد ركيزة أساسية في خطط التنمية والتخطيط الاستراتيجي وبما ينسجم مع رؤية القيادة الرشيدة في الدولة.

وحظي برنامج بعثة في الآونة الأخيرة باهتمام بارز على مستوى الدولة، بما يتوافق مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الذي أكد على أن الاستخدام الأمثل للتقنيات الحديثة في جامعات وكليات الدولة سيسهم في إحداث نقلة نوعية في عالم العلم والمعرفة وإعداد وتأهيل أبناء وبنات الوطن لمواجهة المستقبل بكل تحدياته ومتطلباته.

آخر تعديل :

28/07/2021 12:59