صندوق تطوير قطاع الاتصالات يلتقي المواهب العلمية الإماراتية خلال معرض "بالعلوم نفكّر"

20/04/2015

أعلن صندوق تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، إحدى مبادرات هيئة تنظيم الاتصالات عن مشاركته في معرض "بالعلوم نفكّر" الذي إنطلق اليوم (20 أبريل الحالي) ويستمر لثلاثة أيام في مركز دبي التجاري العالمي. وتأتي مشاركة الصندوق في هذا المعرض بهدف بناء جسور التواصل والتفاعل مع الشباب الاماراتي المتميز باهتمامه في مجالات العلوم والتقنية، حيث سيكون فريق عمل الصندوق حاضراً على منصته مع مجموعة دبي للفلك لاطلاع المشاركين والزوار من الطلاب والشباب على أبرز اتجاهات العلوم والتكنولوجيا، وعن الدور الذي يؤديه الصندوق من حيث توفير الرعاية التمويلية لأي نشاط علمي قائم على قاعدة الابتكار والابداع آخذاً بالاعتبار أن يكون بإنتاج إماراتي وأن تعود مخرجاته بالنفع على الاقتصاد الوطني.

إن أهمية معرض "بالعلوم نفكّر" تقوم على أساس أنه يشكل ملتقى علمي تفاعلي يستقطب المواهب العلمية في دولة الإمارات العربية المتحدة، ويشجعهم على الإبداع والابتكار وتنفيذ أفكارهم واختراعاتهم العلمية، وتوفير بيئة حاضنة يجتمع فيها الشباب المهتم بالعلوم مع العاملين في القطاعات العلمية المختلفة، مما يساهم في جمع هذه الطاقات الإماراتية الشابة ليستفيد منها الشباب وغيرهم من المهتمين بهذا القطاع من الشركاء والداعمين. إضافة إلى ذلك، يؤدي هذا المعرض دوراً بارزاً في ترغيب الشباب بالعمل في وظائف ومهن في المجالات العلمية، مثل الهندسة وصناعة الطيران والطاقة والصحة وغيرها، مما يساهم في بناء جيل متمكن بمعارف العلوم التي تشكل حاجة ملحة لضمان تحقيق رؤية الامارات في الوصول إلى اقتصاد المعرفة.

وسيكون الصندوق متواجداً على منصته مع فريق عمل من مجموعة دبي للفلك الذي سيعمل على عرض أهم التحديثات بما يتعلق بمشروع "المرصد الوطني" الذي تم إطلاقه في شهر أكتوبر 2013 بدعم وتمويل من الصندوق. وإن الهدف من مشروع "المرصد الوطني" هو رصد المواقع وأبحاث الاتصالات الفلكية. وستقوم مجموعة دبي للفلك بالتعاون مع الصندوق بإجراء بعض المسابقات العلمية والتثقيفية للطلاب الزوار لإلهامهم وتزويدهم بفرص التطوير المعرفي من خلال إشراكهم بالبرامج وورش العمل، وإلحاقهم بأنشطة تقوم على تبادل المعارف العلمية على المستوى الوطني والدولي، على أن يتم ذلك كله بالشراكة مع الجهات الرائدة في هذا القطاع.

وتعليقاً على المشاركة، قال المهندس عمر محمد المحمود، الرئيس التنفيذي بالإنابة لصندوق تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات: "ننطلق دائماً في مشاركاتنا في مثل هذه الفعاليات التقنية والتثقيفية العلمية من مبدأ الحرص على تقريب المسافة مع الشباب الاماراتي المهتم بمجالات التقنية والعلوم وغالبية النشاطات الفكرية والإبداعية، حيث أن دولة الامارات من خلال توجيهات قيادتها الرشيدة تتجه بشكل سريع إلى تكريس كل ما من شأنه بناء قاعدة مجتمعية عمادها الشباب الاماراتي المؤمن بمفهوم اقتصاد المعرفة. ولتحقيق ذلك، لا بد من تمكين رأس المال البشري والمعرفي في الدولة انطلاقا من ضرورة وحتمية التطوير المستدام في المدارس والأنظمة التعليمية والحلقات الدراسية المخصصة للعلوم والتقنية، وهذا ما سيؤمن صيرورة النظام البيئي لكافة الهيئات والمؤسسات والأفراد في الدولة على مدى تعاقب الأجيال القادمة."

آخر تعديل :

28/07/2021 12:57