"برنامج بعثة" يحصد إقبالاً كبيراً على جناحه في "توظيف أبوظبي 2014"

03/02/2014

شهد جناح "برنامج بعثة" للمنح الدراسية، إحدى مبادرات صندوق تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، في معرض "توظيف أبوظبي 2014"، إقبالاً كبيراً في اليوم الأول حاصداً إهتماماً من قبل الطلبة الزوار. وتمثل "توظيف أبوظبي 2014" منصة يلتقي من خلالها شباب وشابات الامارات خريجي الجامعات والمعاهد مع أصحاب العمل سواء الهيئات الحكومية أو شركات القطاع الخاص في خطوة لتقريب المسافة مع تطلعات الطلاب الاماراتيين المتميزين في مسيرتهم الأكاديمية، وبالتالي مساعدتهم بالتعرف على فرص العمل والنجاح المتوفرة في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في الامارات.

وقد انطلقت فعاليات معرض "توظيف أبوظبي 2014" اليوم ويستمر لغاية 5 فبراير 2014 في مركز أبوظبي الوطني للمعارض. ويقوم فريق عمل "برنامج بعثة" من خلال تواجده في المعرض ضمن جناح الهيئة العامة لتنظيم الاتصالات في المنطقة (5D20) لمناقشة فرص المنح الأكاديمية المتاحة والتي يوفرها، حيث تشمل برامج البكالوريوس والماجستير في التخصصات العلمية لقطاع الاتصالات والمجالات المرتبطة به وللرد على إستفسارات الطلاب والخريجين الجدد. وإن الهدف الرئيس من مشاركات الصندوق السنوية في فعاليات مثل "توظيف أبوظبي 2014"، إبقاء قنوات التواصل مفتوحة مع الطلبة الاماراتيين لتوفير كافة الإمكانات لهم عبر تسخير جميع المتطلبات الأكاديمية المتاحة من جامعات وطنية توفر بيئة تعليمية متميزة في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، بما ينسجم مع الدور الريادي الذي يؤديه الصندوق في تنشئة جيل إماراتي يستثمر مواهبه في الابتكار والابداع في استخدام الاتصالات وتقنية المعلومات.

وقال الدكتور خليفة حمد حارب، عضو مجلس الامناء رئيس لجنة تقييم الجامعات لدى الصندوق: "عمل الصندوق منذ البداية إلى طرح مبادرة "برنامج بعثة" إيماناً بحاجة قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات إلى استنهاض طاقات ومواهب الطلبة المواطنين لتشجيعهم على تحقيق المزيد من الإنجازات النوعية في قطاع العلوم والتكنولوجيا. من هنا كان الصندوق حريصاً على المساهمة في دعم مسيرة الدولة في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات الذي تحول إلى رافد أساسي من روافد الاقتصاد الاماراتي المتنوع في مصادره، حيث أن مشاركتنا اليوم في معرض "توظيف أبوظبي 2014" تعكس توجهنا الحقيقي في توفير ما يتطلبه سوق الامارات من كوادر وطنية متخصصة في المعارف التقنية التي سيتم البناء عليها في المستقبل القريب لرفعة الوطن والمواطن الاماراتي."

وعمل صندوق تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات منذ تأسيسه وتحديد نطاق عمله وإستراتيجيته المتمثلة بأربعة محاور أساسية أولها التعليم الذي خصص له إهتمام كبير من خلال "برنامج بعثة" للمنح الدراسية، حيث رصد أكثر من 300 مليون درهم إماراتي لخريجي الثانوية العامة والحاصلين على درجة البكالوريوس المواطنين الراغبين في إستكمال تعليمهم العالي في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات داخل الدولة وخارجها. إضافة إلى ذلك، وفر الصندوق من خلال "برنامج بعثة" حوالي 400 مقعد للمنح الدراسية حتى الآن، ووصل حجم تكاليف "البرنامج" في العام الماضي ما يقدر بـ 100 مليون درهم داخل وخارج الدولة. وهذا ما يدل على مدى إنخراط الصندوق في إستراتيجيته وأدائه العملي في دعم كل مشروع يفضي إلى تعزيز مكانة التعليم تحديداً في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، حيث تشير الأرقام الأخيرة أن عدد الخريجين منذ بداية العام الدراسي الماضي 2012-2013 حتى شهر سبتمبر الماضي بلغ 30 خريجاً.

آخر تعديل :

28/07/2021 13:17